الأن في أميركا لا دخول لدور عرض السينما بدون تفتيش

الأن في أميركا لا دخول لدور عرض السينما بدون تفتيش

بدأت دور عرض سينمائية أميركية في تفتيش حقائب روادها، عقب سلسلة حوادث إطلاق نار داخل دور السينما، وقعت مؤخرا في أنحاء الولايات المتحدة.

وأصدرت “ريغال إنترتينمنت غروب” -كبرى دور العرض السينمائية الأمريكية ( 570 دارا)- تنويها قالت فيه إنها تبنت هذه السياسة حفاظا على أمن الزبائن والعاملين.

وجاء في التنويه المنشور على الموقع الإلكتروني لريغال: “القضايا الأمنية أصبحت جزءا من حياتنا اليومية في أميركا. لضمان سلامة ضيوفنا وموظفينا، سيتم تفتيش حقائب الظهر واليد من أي نوع قبل الدخول”.

ويأتي تفتيش الحقائب بعد حادث إطلاق نار داخل دار للسينما في لافايت بولاية لويزيانا في يوليو، وأدى إلى مقتل اثنين وإصابة سبعة أثناء عرض الفيلم الكوميدي (ترين ريك).

وأعقب ذلك الهجوم حادث آخر بعد أسبوع واحد في ناشفيل بولاية تنيسي، قام خلاله رجل معه فأس صغير ومسدس ضغط هواء برش رذاذ الفلفل أثناء عرض فيلم (ماد ماكس: فيوري رود)، في إحدى قاعات عرض شركة كارميك. وقتلت الشرطة المهاجم لاحقا.

وفي 2012، أطلق المسلح جيمس هولمز، النار داخل قاعة عرض لشركة سينشري ثياترز في أورورا بولاية كولورادو، أثناء عرض منتصف الليل لفيلم باتمان (ذا دارك نايت رايزيز)، فقتل 12 شخصا وأصاب 70 آخرين.