وكالة روسية تتنبأ  بقدوم عاصفة مغناطيسية تضرب الارض وعلماء مصر يردون

وكالة روسية تتنبأ بقدوم عاصفة مغناطيسية تضرب الارض وعلماء مصر يردون

اثارت التوقعات التى نشرتها وكالة “نوفوستي” الروسية عن حدوث عاصفة مغناطيسية ستضرب كوكب الأرض خلال الأيام المقبلة حالة كبيرة من القلق بعدما أكدت أن زيادتها فى اليوم التالي ولكن لن تتخطى المؤشرات الطبيعية.

من جانبه،علق الدكتور طارق عرفة حامد المتحدث الرسمى باسم المعهد القومى للبحوث الفلكية والتغيرات المناخية علي الامر بانة لا توجد أى عواصف مغناطيسية تضرب الأرض الآن وأخر عاصفة ضربت الكرة الارضية وصلت يوم 17 اغسطس وكانت عاصفة متوقفة الشدة أى بمعنى متوسطة، ولها تأثير طفيف على القطب الشمالى.

وأكد الدكتور أشرف تادروس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية ان ما تردد حول حدوث عاصفة مغناطيسية تضرب كوكب الأرض الأيام المقبل ما هو الا تأثير مغناطيسى فى الاجواء العليا من الأرض.

وأشار، “تادروس”،إلى أن العواصف الشمسية أثرها على كوكب الأرض محدود من تفاعل المجال الكهرومغناطيسى معها وظهور ما يسمى بـ”الشفق القطبى”، ويظهر في الدول القريبة من القطبين والدول الشمالية انجلترا النرويج اثناء الليل، وظهور الوان فى السماء كستائر بانوار مختلفة كالازرق والاخضر والبرتقالي والبنفسجى نتيجة تفاعلها مع المغناطيس الارضى.

وأضاف أن هذة الظاهرة ينتج عنها تاثيرات فى أجهزة الاتصالات السلكية والاسلكية، والأقمار الصناعية والـ”جى.بي.إس”، وتشويش على الاقمار الصناعية واجهزة الاتصالات وعند زيادة هذة الظاهرة يحدث اعطال فى محطات الطاقة الكهربائية مثلما حدث من قبل فى كندا، مشيراً إلى أن النشاط الشمسي الطبيعي يحدث كل 11 سنة، ويأتى هذا التأثير من الانفجارات الشمسية المفاجاة.

ونفي وجود أى أمراض ذكرت من المتوقع حدوثها من خلال هذة الموجات وأكد أيضا عدم وجود أى تغير في درجات الحرارة، موضحاً أن الاحتياطات التى يجب اتخاذها للاجهزة الالكترونية والاقمار الصناعية للبث التليفونى والاشارات، مشيراً إلى أن ما يحدث من تأثير ما هو إلا “تشويش”.