الرجل صاحب الوجهين

الرجل ذو الوجهين دوارد مورداك

“ادوارد مورداك” ولد في القرن التاسع عشر من طبقة النبلاء الإنجليزية و به وجه إضافي خلف رأسه. هذا الوجه لا يأكل و لا يشرب و لا يتحدث لكن يستطيع الضحك والبكاء . و قد طلب من الأطباء إزالة هذا الوجه و لكنهم تخوفوا من إزالته ، فقد عان كثيرا و كان يقول :
“أقسم لكم أن هذا الوجه يمنعني من النوم لأن ذلك الشيطان يهمس طوال الليل” و كان ادوارد يقول “مستحيل على أحد من آلناس أن يصدق ما يقوله هذا الوجه.”
و بسبب هذا الوجه فقد إنتحر عن عمر يناهز الثلاثة و العشرين عاما. 
الصورة الأولى الملونه له بالشمع موجودة في متحف الشمع في لندن
و الصورة الثانية بالأبيض و الأسود هي الصورة الحقيقية له و هي من الصور النادرة.

close